الصفحة الرئيسيةمصادردراسات الحالة

موقع لتوصيل الطعام شغوف بتوفير الراحة

  • برج النخيل ب، الطابق 48، مكتب 4805
    شارع مجلس التعاون، الدوحة

  • 6610 800 974+

طلبات

تأسست طلبات عام 2004 من قبل مجموعة من رواد الأعمال الشباب الذين استفادوا من فرصة طلب الطعام عبر الإنترنت التي كانت موجودة في السوق الإقليمي، وقد أصبح طلبات بعد عقد من الزمان رائدًا في هذا القطاع في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.


يعد توفير الراحة الأهم في عروض “طلبات”، حيث يمكن للعملاء البحث عن المطاعم المحلية وتصفيتها حسب المطبخ والمنطقة، بالإضافة إلى تصفح القوائم وتقديم الطلبات والدفع إما عبر الإنترنت أو نقدًا عند التسليم.


على الرغم من أنه لا تزال هناك إمكانيات كبيرة لنمو التجارة الإلكترونية في قطر، فقد قفز هذا القطاع قفزة نوعية من 2018 إلى 2019.

وفقًا لاستطلاع التأثير الذي أجرته وزارة المواصلات والاتصالات مؤخرًا، فقد أقنعت أربعة من السائقين الرئيسيين في قطر المتسوقين عبر الإنترنت بإضافة سلة تسوق، حيث يعتبر 34٪ من المشاركين أن أكبر العوامل في ذلك الراحة وكفاءة الوقت.

 

وأعقب على ذلك بشكل مقارب الميزة السعرية للتسوق عبر الإنترنت (33٪)، ثم سهولة مقارنة المنتجات والأسعار (20٪) بمجرد النقر بين مواقع الويب بدلاً من الاضطرار إلى التنقل من متجر إلى متجر، ومن العوامل الرئيسية المؤثرة أيضًا في قرارهم بالتسوق عبر الإنترنت هو الوصول ببساطة إلى مجموعة متنوعة من المنتجات (13 ٪).

يتجه السكان المحليون إلى التجارة الإلكترونية تماشياً مع الاتجاهات العالمية، حيث أنهم يستخدمونها بشكل أساسي لشراء الإلكترونيات وتذاكر الطيران ومنتجات السفر وخدمات سيارات الأجرة وتسليم الأغذية، كما أنهم يطمحون للمزيد من الخدمات.

أشارت الإجابات على الاستطلاع إلى أن المتسوقين عبر الإنترنت في قطر يرغبون في رؤية المزيد من مواقع التجارة الإلكترونية المحلية التي تبيع:

 

لا يختلف المتسوقون المحليون عبر الإنترنت عن المتسوقين في البلدان الأخرى، فهم أيضًا يريدون التسوق بسرعة وسهولة ويسر، حيث فضّل أكثر من 50 ٪ من المشاركين في الاستطلاع تطبيقات التسوق التي يمكن الوصول إليها بسهولة على هواتفهم المحمولة.

يعد موقع طلبات من الشركات التي تستفيد من نمو التسوق عبر الإنترنت والتطلع إلى الراحة في مجال توصيل الأغذية، كما أنه موقع للتجارة الإلكترونية يربط العملاء بالمطاعم المحلية.

لقد تم تأسيس الموقع عام 2004 في الكويت، وأصبح يعمل الآن في 7 دول بما في ذلك قطر والأردن وسلطنة عمان، كما أنه يلبي ما يصل إلى 50،000 طلب يوميًا.

يعد توفير الراحة  الأهم في عروض “طلبات”، حيث يمكن للعملاء البحث عن المطاعم المحلية وتصفيتها حسب المطعم والمنطقة، بالإضافة إلى تصفح القوائم وتقديم الطلبات والدفع إما عبر الإنترنت أو نقدًا عند التسليم، كما أنه يمكن تخصيص الطلبات حسب التفضيلات الشخصية وتسليمها على الفور أو جدولتها لفترة محددة، وتوفر ميزة الدردشة المباشرة في موقع طلبات خدمة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع من خلال المساعدة المباشرة والشخصية، و يستطيع العملاء عبر الموقع أيضًا الوصول إلى عروض المطاعم الترويجية والخصومات.

يمكن للعملاء تقييم ومراجعة تجربتهم، مما يؤثر على قرارات الشراء للعملاء المحتملين الآخرين، ويزيد من المبيعات والحركة على الإنترنت وتحسين تصنيفات محرك بحث طلبات، بالإضافة إلى أنه يقدم ملاحظات العملاء القيمة عن كل من طلبات ومطاعم قطر.

ولم يكن مدهشاً أن الموقع شهد في سنة ما يصل إلى 70،000 زيارة في قطر وحدها – وهو رقم كبير، ولكنه مجرد 4 ٪ من إجمالي 1.75 مليون زيارة إلى طلبات في جميع البلدان التي يعمل فيها، بالإضافة إلى ذلك يتمتع الموقع بمعدل ارتياد منخفض بإجمالي قدره 31٪، حيث أن متوسط قضاء الزوار في الموقع هو 7 دقائق، يتم فيها زيارة ما يصل إلى 5-6 صفحات في المرة الواحدة.

معظم الأسباب وراء حركة التجارة على موقع طلبات (67%) منها هي مباشرة على الموقع يليها (27%) عبر البحث، ثم بدرجة أقل عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإحالات والإعلانات المصورة، مما يشير إلى أن سمعة الشركة وشفافيتها ومحرك البحث الجيد الخاص بها هي وسائل ساعدت في تقدمها عبر تقديم خدمة رفيعة المستوى في مجال تقديم الطعام.

وقد أدى هذا النجاح إلى كسب العديد من الجوائز ، بما في ذلك جائزة  World Summit Award content للجوال (محتوى WSA-Mobile) ، وهي جائزة تمولها الأمم المتحدة تقديراً لمحتوى موقع الجهاز المحمول وإبداعه، فضلاً عن جائزة أرابيان بيزنس 2014 لأفضل شركة إنترنت عبر الإنترنت.

والأهم من ذلك، أنه في عام 2015، استحوذت شركة Rocket Internet على طلبات مقابل 170 مليون دولار، وهي خطوة أصبحت ممكنة بفضل أداء موقع التجارة الإلكترونية والقيمة الصناعية وديناميت السوق السائدة.

أتاحت عملية الاستحواذ لشركة طلبات استهداف المزيد من النمو والتوسع، ربما خارج صناعة توصيل الأغذية وفي خطوط خدمات أخرى، ولهذا سيتطلب ذلك إجراء بحوث كثيرة من جانب الشركة، لأن لكل دولة تفضيلات ومتطلبات لوجستية ولوائح وقيود مميزة.

يعد موقع طلبات مصدر إلهام بالنسبة إلى رواد الأعمال المحليين الذين يسعون إلى بناء شركات التجارة الإلكترونية القابلة للتنفيذ والتطوير والتي ستستفيد من فرص قطر الثرية، ومع ذلك، فهي أيضًا دراسة حالة رائعة لما يمكن الشركة الناشئة تحقيقه التي تفهم السوق الخاص بها وعرضها الفريد للبيع.

اشترك في ‫صحيفة التجارة الإلكترونية ، مقالتنا الشهرية للبقاء محدثًا.