دليل قطر لشركات التجارة الإلكترونية ، للوصول الى الدليل
الصفحة الرئيسية الأسئلة الشائعة

الأسئلة الشائعة

لقد قمنا بجمع بعض الأسئلة الشائعة لتساعدك على الحصول على المزيد من المعلومات حول التجارة الإلكترونية في قطر.


وصل التسوق الإلكتروني إلى ما يقدر بنحو 2.5 مليون دولار أمريكي من المبيعات على مستوى العالم في عام 2018، وهذا تزامناً مع وصول عدد المتسوقين الإلكترونيين إلى 1,66 مليار في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك ما يقارب 9 ٪ من سوق التجزئة الدولي، كما أشار أكثر من 60٪ من المشاركين في استطلاع جديد في قطر إلى نيتهم بإجراء عملية شراء عبر الإنترنت في العام المقبل، ويبلغ حجم سوق التجارة الإلكترونية في قطر حاليًا 3.3 مليار دولار أمريكي موزعة بالتساوي تقريبًا بين التعامل بين الشركات والمستهلك و تعامل الشركات مع بعضها البعض وقطاع التجارة الإلكترونية في قطر، وهو الذي يعتبر سابع أكبر سوق إلكتروني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث من المقرر أن يتوسع بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 17٪ بحلول عام 2025.
تهدف برامج التجارة الإلكترونية القطرية إلى الاعتماد السريع من قبل الشركات والمستهلكين، فقد جعلت قطر التجارة الإلكترونية تصبح مساهماً رئيسياً في اقتصاد الدولة، وهو ما قد يشجع ويدعم الشركات الإلكترونية، بما في ذلك الشركات الناشئة والتجارة المنزلية والشركات الصغيرة والمتوسطة، كما تطمح إلى زيادة الوعي العام بفوائد التسوق عبر الإنترنت وتثقيف المتسوقين الإلكترونيين حول المخاطر والضمانات والحماية المتاحة بما فيها علامة الثقة القطرية.
بفضل إمكانياتها الهائلة في مجال التجارة الإلكترونية، تحتل قطر حالياً مرتبة متقدمة في أفضل 30 دولة في العالم، كما أنها توفر فرصًا هائلة للأعمال التجارية التي ترغب في الحصول على حصة من هذا السوق السريع في النمو، وفي الوقت الذي تتوسع فيه بوابات التجارة الإلكترونية بين الشركات والمستهلك التي تقدم السلع والخدمات عبر الإنترنت إلى المتسوقين الإلكترونيين، هنالك حاجة أيضًا إلى وجود عدد كبير من موفري الخدمات الداعمة الجدد لتحقيق أهداف التجارة الإلكترونية في قطر، بما في ذلك أولئك الذين يقدمون خدمات التجارة الإلكترونية الشاملة وبوابات الدفع والدعم اللوجستي.
يجب عليك لتصبح تاجرًا إلكترونيًا رسميًا في قطر تسجيل نشاطك التجاري لدى وزارة الاقتصاد والتجارة أو مركز قطر المالي أو واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر، كما يمكن للشركات أيضًا تسجيل النطاقات والعلامات التجارية التي تتطلب العديد من السياسات والإجراءات، وبإمكانك التقدم بطلب للحصول على علامة الثقة المضمونة، حيث تعمل قطر من خلال إطارها لتنظيم التجارة الإلكترونية على جعل عملية تسجيل الأعمال أكثر بساطة، بالإضافة إلى زيادة نسبة الشفافية والدعم للتجار الإلكترونيين.
يقوم نظام التجارة الإلكترونية المزدهر في قطر بتزويد المستثمرين الدوليين وشركاء الأعمال الجدد بفرصة هائلة لتحقيق أرباح عالية، حيث يتعين على شركتك الجديدة في قطر أن تتقدم بطلب تسجيل تجاري للانضمام إلى سوق التجارة الإلكترونية بالدولة(انظر أعلاه)، ويمكنك من خلالها أن تحظى بالعديد من أشكال المساعدة بما في ذلك إمكانية الوصول إلى التمويل والاستثمار وخدمات الحاضنة التجارية، بالإضافة إلى أن الموقع الإلكتروني يوفر محور دعم مركزي لجميع المستثمرين والتجار الإلكترونيين المحتملين، بما في ذلك العديد من الوثائق الإرشادية التي يمكنك تحميلها هنا.
يمكن للشركات عبر الإنترنت تسجيل نطاقاتها لدى هيئة تنظيم الاتصالات وسجل نطاقات قطر الذي يدير جميع نطاقات الإنترنت الخاصة بالدولة. لزيارة الموقع على الانترنت، يرجى النقر هنا.
يستطيع التجار الإلكترونيين المحتملين الحصول على التوصيات الخاصة بأفضل الممارسات في مجال التطوير والإدارة الرقمية لمواقع التجارة الإلكترونية في قطر من خلال اتباع إرشادات التجارة الإلكترونية المتاحة على هذا الموقع، ويعمل ذلك على ضمان تصميم جميع المنصات في الدولة وفقًا لمعايير صارمة تُحسّن من تجربة المستخدم وتلتزم بالشروط والأحكام، مما يؤدي إلى توفر إمكانية الحصول على مزيد من الدعم والتعلم الإلكتروني لتجار المنصات الإلكترونية في الدولة عبر برنامج التجارة الإلكترونية.
نظرًا لأن الثقة هي المطلب الأول للمتسوقين عبر الإنترنت، سيتعين عليك بصفتك تاجرًا إلكترونيًا توفير بوابة دفع آمنة على موقعك الإلكتروني، وتقوم قطر بتطوير هذا الجانب من التجارة الإلكترونية باستمرار ولديها العديد من بوابات الدفع المعترف بها والتي تتوافق جميعها مع معيار صناعة بطاقات الدفع الدولية، كما يجب عليك تقييم ومقارنة الخدمات التي تقدمها كل من بوابات الدفع المتعددة قبل اختيار بوابة دفع مناسبة ودمجها مع حسابك، ثم القيام باختيار مزود خدمة يناسب متطلبات عملك عبر الإنترنت.
يجب أن يوضح التجار الإلكترونيون شروطهم بشكل جيد، حيث سيؤدي هذا إلى تقليل مسؤولية عملك وشكاوي المستهلكين، بالإضافة إلى ذلك، يُنصح بالتقدم بطلب للحصول على علامة الثقة المضمونة، والتي تقدم للشركات الإلكترونية والمستهلكين العديد من أشكال الحماية الإضافية.
يمكن الحصول على المعلومات والروابط عن مختلف المبادرات والبرامج المصممة لدعم وتمكين التجارة الإلكترونية في البلاد هنا على موقع وزارة المواصلات والإتصالات في قطر.
على التجار الإلكترونيين الالتزام بجميع الإرشادات الموصى بها عند إنشاء أعمالهم الإلكترونية، بما في ذلك تطبيق حماية وخصوصية البيانات واستخدام بوابات الدفع الموثوق بها وعرض الشروط والأحكام الواضحة وسياسات الخصوصية و غيرها من الأمور، مما سيؤدي إلى زيادة ثقة المستهلك في منصتك الإلكترونية، تحديداً عند رؤيته لعلامة الثقة المضمونة عليها.
تُعرَف علامة الثقة في قطر بأنها شعار معروض على منصة التجارة الإلكترونية، وتعد هي شارة ضمان مصداقية التاجر عبر الإنترنت، وهدفها في المقام الأول هو حماية المستهلكين الإلكترونيين، كما أن علامة الثقة التجارية تؤكد أن الموقع الإلكتروني أصلي و أن التاجر الإلكتروني تمت الموافقة عليه من قبل السلطات المختصة بعد عملية تقييم صارمة، وبالتأهل إلى علامة الثقة، يمكنك بكل فخر إظهار التزامك بمعاييرها واكتساب مصداقية أكبر عند المتسوقين الإلكترونيين، مما يؤدي إلى زيادة في عدد الزيارات وتحسين المبيعات.

للتسجيل في علامة الثقة التجارية، انقر هنا
من ضمن المزايا المتعددة التي تقدمها التجارة الإلكترونية للمستهلكين إمكانية شراء السلع والخدمات وأنت في منزلك، كما أن قلة التنقل وسهولة التصفح وخدمات التسليم السريع توفر من وقت المستخدم، ويعرض التسوق الإلكتروني مجموعة كبيرة ومتنوعة من منتجات التجزئة عبر الإنترنت بأسعار أرخص، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على عروض خاصة ومنتجات جديدة وقسائم خصم وحزم منتجات وغيرها من العروض الحصرية عبر الإنترنت.
احرص على الشراء فقط من التجار الآمنين الذين لديهم سمعة حسنة ، ويفضل أن يقوموا بعرض علامة الثقة أوشهادة تثبت المصداقية، كما عليك التحقق من الشحن وصفحات الشروط والأحكام العامة للتأكد من أنها قدمت معلومات إتصال كافية، ولا تقم بعمليات دفع أو إجراء خدمات مصرفية عبر الإنترنت و أنت متصل بشبكات الواي فاي العامة، كما عليك تجنب المواقع التي تطلب منك معلومات سرية تتجاوز ما هو ضروري للشراء والتسليم.
تستطيع الحذر من مواقع الويب غير الأصلية أو المقلدة عن طريق التحقق من صحة الكلمات في عنوان الرابط للموقع الإلكتروني، وتأكد أيضًا من أن عنوان الرابط للموقع الإلكتروني يبدأ بـ إتش تي تي بي إس ويحتوي على رمز القفل الذي يدل على آمان الموقع، كما تعد علامة الثقة مؤشر مهم آخر على أن التاجر الإلكتروني أصلي ولديه كل ما هو لازماللازمة لضمان أنه من تجار التجزئة الموثوق بهم عبر الإنترنت وأن المعلومات الحساسة لعملائهم آمنة ولن تتعرض للاحتيال.
يتم عبر موقع وزارة المواصلات والاتصالات في قطر وموقع علامة الثقة توفير مجموعة واسعة من المعلومات والنصائح للمتسوقين عبر الإنترنت في قطر. للمزيد من المعلومات، يرجى النقر هنا.
أنشأت قطر علامة الثقة لحماية مستهلكيها على الإنترنت، حيث يتأهل التجار الإلكترونيون لعلامة الثقة من خلال إكمال عملية تقييم وقبول صارمة، وعند عرض شارة أو شعار على موقع التجارة الإلكترونية، يمكن للشركات الإلكترونية أن تضمن لك كمستهلك شرعيتها، مما يوفر لك الطمأنينة عند شراء سلعهم أو خدماتهم عبر الإنترنت، كما توفر ثقة أيضًا قنوات اتصال يمكن من خلالها أن يقدم المتسوقين الإلكترونيين الشكاوى للتجار الإلكترونيين.
يخضع التجار الإلكترونيين في قطر لتشريعات و قوانين صارمة تعمل على حماية المستهلكين في البلاد، بما في ذلك عملية تسجيل تجارية دقيقة وصارمة و قوانين أخرى تفرض عقوبات قاسية على أصحاب الأعمال التجارية التي لا تكون نزيهة أو أمنة أو فعالة على الإنترنت. ومن خلال موقع علامة ثقة ، يمكنك الإبلاغ عن سوء الخدمة أو الممارسات الإجرامية المشتبه فيها مثل احتيال بطاقات الائتمان أو إساءة استخدام معلوماتك الشخصية.
اشترك في ‫صحيفة التجارة الإلكترونية ، مقالتنا الشهرية للبقاء محدثًا.